جميع حلول القولون العصبي

القولون العصبى يعتبره الأطباء من أكثر الأعراض المرضية شيوعا، ويعانى المريض بالقولون العصبى من أعراض مرضية كثيرة، ومن الشائع أن يزعج القولون العصبى مريضه على الدوام وفى كل الأوقات خاصة بعد تناول الطعام، فالآلام والانتفاخات والشعور بألم الأمعاء أعراض شائعة ومتكررة عند مرضى القولون العصبى.

والقولون العصبى كما يعتبره الكثير من الأطباء متلازمة، فهو مشكلة تلازم صاحبها، لذا يجد أغلب الأطباء أن التعامل السليم من قبل المريض مع القولون العصبى هو مهادنته، وضبط نظامه الغذائى بما، وأن يتبع نظام حياة صحى كى يكون أقل عرضه لالتهابه ونوباته المتكررة.

أسباب القولون العصبى


وفى البداية نتعرف على أسباب الإصابة بالقولون العصبى، وحسب توضيح الدكتور محمد المنيسى أستاذ الجهاز الهضمى والكبد بقصر العينى، فأسباب القولون العصبى عبارة عن عدة عوامل، لا يمكن حتى الآن تحديد سبب معين أدى إلى إصابة شخص بالقولون العصبى دون غيره، إلا أن بعض الأسباب المهمة قد تصبح مؤشرا وراء زيادة نسب الإصابة بالقولون العصبى، ومن أهم أسباب القولون العصبى، تأثر القولون نتيجة بعض الضغوط العصبية والنفسية والتعرض لحالة توتر وعصبية لها أثر عضوى على القولون، أو اضطراب ما يحدث فى القولون، مما يفقده القدرة على أداء وظيفته بسلاسة وبشكل طبيعى، فبعض التغييرات والتفاعلات بالقولون قد تسبب خللا فى وظائفه مسببة القولون العصبى، كذلك يتحسس القولون من بعض نوعيات الأطعمة التى تختلف من شخص إلى آخر، ما يجعل القولون مثار وبالتالى يصاب صاحبه بالقولون العصبى، ومن هذه الأطعمة الحارة والمسبكات والمليئة بالتوابل، والأطعمة السمينة والدسمة والمليئة بالدهون، ويربط بعض الأطباء بين التغييرات الهرمونية عند السيدات التى تحدث لها فى مراحل العمر وبين زيادة نسب الإصابة بالقولون العصبى، كذلك بين الإصابة بالقولون العصبى وإثارته وبين بذل الجهد العصبى والبدنى الزائد.


الطعام غير الصحى أهم أسباب القولون العصبى


أعراض القولون العصبى


والمريض بالقولون العصبى عليه أن يكون على دراية تامة بكل أعراض القولون العصبى، كى يتمكن من مهادنة مرضه، وأعراض القولون العصبى ظاهرة حسب توضيح الدكتور محمد، مشيرا إلى أنها كثيرة ومتنوعة ومتشابهة إلى حد كبير بين مرضاه، وقد تختلف حدتها من مريض إلى آخر حسب حالته وطبيعة إصابته، ومن أهم أعراض القولون العصبى:

- الشعور بانتفاخ شديد ودائم وغالبا ما يعانى منه الشخص بعد الفروغ من تناول لطعامه.
- يعانى بعض مرضى القولون العصبى من انتفاخ شكل البطن، بمعنى أن يظهر البطن قاسيا ومنتفخا وكبيرا على الدوام.
- يعانى بعض مرضى القولون العصبى من الإمساك المزمن، وهى حالة شائعة.
- الإسهال الشديد والمتكرر أحد أعراض القولون العصبى أيضا، وقد يعانى المريض من تبادل الإمساك والإسهال الأدوار بينهما.
- نزول إفرازات مخاطية مصاحبة للتبرز.
- أوجاع وآلام وتقلصات فى البطن مزعجة ومتكررة الحدوث.
- كثرة الشعور بالغازات وتكونها بكثرة.
- الإحساس بحالة من الإنزعاج وعدم الراحة بعد تناول. الطعام، وآلام بالأمعاء والمعدة يسبب الكثير من الإزعاج لمريض القولون العصبى.


آلام البطن والانتفاخ أهم أعراض القولون العصبي


علاج القولون العصبى


علاج القولون العصبى له أكثر من شق، فحسب تأكيد الدكتور محمد المنيسى، لا يمكن الاعتماد على العلاج الدوائى للتخلص من أعراض القولون العصبى، ولكن على المدى البعيد يجب أن يعى مريض القولون العصبى أنه أمام خيارات صعبة وأعراض مزعجة كلها يمكن تخفيفها وزوالها بالاهتمام باتباع أنظمة غذائية صحية، والاعتياد على تجنب تناول كل الأطعمة التى تثير القولون العصبى، كذلك هناك شق نفسى مهم فى هذا الأمر، وعلاج القولون العصبى يكون كالتالى:


أطعمة تثير القولون العصبى


الطعام جزء مهم وأساسى فى علاج القولون العصبى، وقد يكون سبب رئيسى فى التهابه المتكرر أيضا، فتناول الطعام يوميا هو ما يعرض مريض القولون العصبى للإلتهاب والإثارة وأعراضه المرضية المزعجة، ولأن بعض مرضى القولون العصبى يثير قولونهم طعام يختلف عن نظرائهم، مما يجعلنا نحصر أغلب الأطعمة التى تثير القولون العصبى وتسبب له المشكلات وهى:

- منتجات الألبان، كاللبن والزبادى التى يتحسس بعض مرضى القولون العصبى من تناولها.
- الشيكولاتة بأنواعها قد تسبب مشكلة بالقولون العصبى وتثيره.
- الأطعمة الدسمة التى تحتوى على نسب عالية من الدهون، كاللحم الملبس، والفاست فوود أو الوجبات الجاهزة.
- تناول السمين والطعام المصاحب له.
- تناول الطعام الذى يسبب تكون الغازات والتقلصات، كالإسراف فى تناول القرنبيط، والكرات والبصل والكرنب والفاصوليا.
- الأطعمة الحارة والمليئة بالتوابل ويسبب مشكلات عديدة لمرضى القولون العصبى.
- الثوم والإكثار من تناوله قد تثير القولون بشدة.
- بعض مرضى القولون العصبى يزعجهم تناول الموز كفاكهة مثيرة للقولون.


الشيكولاتة تثير القولون العصبى


علاج القولون العصبى بالطعام


الشق الأهم فى علاج القولون العصبى حسب توضيح الدكتورة صفاء عمر أخصائية أمراض السمنة والنحافة، يكون بالتركيز على تناول الألياف التى تساعد على التخلص من الإمساك، وبعض الأطعمة المفيدة الأخرى، والتى يمكن من خلالها علاج القولون العصبى بالطعام، ومنها: تناول العسل الأبيض الذى يساعد على تخفيف حدة مشكلات القولون العصبى، خاصة بين الوجبة والوجبة، كذلك الاهتمام بالتفاح المعروف بتهدئته للأمعاء وعلاجه للإمساك المزمن أهم أعراض القولون العصبى، تناول الخضروات الورقية التى لا تسبب الغازات والإنتفاخات المزمنة بالبطن، كالبقدونس والخس بحيث تساهم فى تحسين حالة الإمساك المصاحبة للقولون العصبى، كذلك تناول الشوفان الصحى يساعد كثيرا فى علاج المعدة وتهدئة القولون.

مشروبات لعلاج القولون العصبى


وتابعت أخصائية السمنة والنحافة حديثها مؤكدة أن علاج القولون العصبى يحتاج أيضا لتناول بعض المشروبات، مثل الينسون المهدئ الطبيعى والمفيد للغاية فى علاج القولون العصبى، كذلك تناول مشروب الشمر الطبيعى الدافئ الذى يفيد فى الهضم والتخلص من عسر الهضم، كما أن مشروب الكراوية يساعد على التخلص من الانتفاخ المزمن الذى يصيب مرضى القولون العصبى، والزنجبيل أيضا من أفضل المشروبات لعلاج المعدة والأمعاء.



المشروبات العشبية تهدئ القولون العصبى كالزنجبيل


نصائح لعلاج القولون العصبي


هناك نصائح مهمة يوضحها الدكتور محمد المنيسى أستاذ الجهاز الهضمى والكبد، تساعد على علاج القولون العصبى وتحسن من حالته وتقى من نوباته، من أهم هذه النصائح:

- على مريض القولون العصبى الاعتياد على تناول كميات كبيرة من المياه على مدار اليوم.
- ابتعد عن الكسل والخمول والامتلاء، قلل من كميات الطعام فى الوجبات، وأكثر من عدد الوجبات.
- اهتم بممارسة بعض من التمارين الرياضية اليومية التى تحرك المعدة وتسهل عمل وظائف الجهاز الهضمى بشكل عام.
- ابتعد عن كل الطعام المرهق للقولون العصبى، واهتم بتناول الطعام الصحى السابق ذكره.
- تهدئة الأعصاب والبعد عن التوتر والخوف والقلق المرضى، وكلها مشكلات وضوط نفسية واضطرابات تسبب الإصابة بالقولون العصبى وتثيره بشدة لذا وجب الهدوء والشعور بالصفاء النفسى والاسترخاء قدر الإمكان.
- عدم إدمان أدوية الإسهال والإمساك والمسكنات التى يخطئ الكثير من مرضى القولون العصبى بتعاطيها، وعليهم الاعتماد على المسهلات الطبيعية، ونصائح الطبيب المتابع، وعدم تعاطى أى دواء دون استشارته.
- الاهتمام بتناول الطعام بهدوء وروية ومضغه جيدا، مع تقليل تناول المياه الغازية والشاى والقهوة والنسكافية.
- للحد من إثارة القولون العصبى وهياجه، عليك بالمثول للراحة ساعات النوم والاسترخاء بشكل جيد يوميا، دون التعرض لإجهاد زائد أو إجهاد دائم.

العلاج بي 6 طرق مختلفه

1- اتباع حمية قليلة الفودماب

حمية قليلة الفودماب (Low FODMAP Diet) مصممة خصيصًا من أجل علاج أعراض القولون العصبي والتقليل من حدتها.
المقصود بهذه الحمية هو أن تكون منخفضة بكل من:
  • السكريات المخمرة
  • سكريات ثنائية
  • سكريات أحادية
  • البوليول، وهي كربوهيدرات قصيرة الترابط لا يتم امتصاصها بالأمعاء.
جميع هذه الأمور من شأنها أن تفاقم أعراض الإصابة بالقولون العصبي ومن أهمها الغازات والانتفاخ والإسهال أو الإمساك.
تعرف على جسمك، وابدأ بالتقليل تدريجيًا من هذه الأطعمة وإدخال أخرى مفيدة لك.

2- تحكم بالتوتر والقلق لديك

تعتبر مشكلة التوتر من الأمور التي تزيد وتفاقم من أعراض الإصابة بالقولون العصبي، بالتالي الحل لذلك هو من خلال السيطرة على هذه المشاعر.
التفسير لذلك هو بأن الجسم يدخل بمرحلة الهرب والمحاربة (Fight or flight) خلال نوبة القلق، وهذا يعني أن الوظائف غير المهمة بهذه المرحلة، مثل عملية الهضم، يتم إيقافها أو إبطائه بشكل كبير.
حاول العثور على طرق تساعدك في السيطرة على القلق والتوتر لديك، سواء عن طريق التحدث مع صديق أو شريكك، أو الكتابة أو ممارسة الرياضة.

3- افحص مستويات فيتامين د

وجدت العديد من الدراسات العلمية المختلفة، بما فيها واحدة نشرت في مجلة (European Journal of Clinical Nutrition) أن فيتامين د يلعب دورًا مهمًا في صحة الجهاز الهضمي.
كما أشارت الدراسة أن نقص مستويات فيتامين د من شأنه أن يزيد من سوء أعراض القولون العصبي.
هذا يعني في حال تم تشخيص إصابتك بالقولون العصبي من المهم أن تقوم بفحص مستويات فيتامين د لديك، وفي حال كانت منخفضة، عليك تناول المكملات التي تساعدك في رفعها، بعد استشارة الطبيب.

4- مارس الرياضة بانتظام

قد يكون هذا أخر حل تفكر فيه في حال كانت أعراض الإصابة لديك حادة وشديدة، إلا أن العلم أثبت أن ممارسة الرياضة بانتظام ينعكس بشكل إيجابي على إصابتك بالقولون العصبي.
حاول ممارسة رياضة المشي أو ركوب الدراجات الهوائية أو حتى اليوغا.

5- ابتعد عن السكريات الصناعية

لا يتم امتصاص هذا النوع من السكريات في الجهاز الهضمي، بالتالي تتخمر في القولون الأمر الذي من شأنه أن يسبب إصابتك بالغازات والنفخة والإسهال.
حاول البحث عن الأسماء التالي في الملصقات الغذائية من أجل تجنبها:
  • الاسبرتام (aspartame)
  • إيزوملتوز (Isomaltose)
  • السكرين (Saccharin)
  • السكرالوز (Sucralose).

6- ركز على الألياف الغذائية

بشكل عام توصي جمعية القلب الأمريكية بأن تكون الحصة اليومية من الألياف الغذائية للفرد حوالي 25 غرام، وذلك لدورها في تعزيز صحة الجهاز الهضمي.
للألياف الغذائية العديد من الفوائد الصحية أهمها المساهمة في علاج مشكلة الإمساك في حال حدوثها، وهذا يعني التقليل من بعض أعراض الإصابة بالقولون العصبي.
من الممكن العثور على الألياف الغذائية في الفواكه والخضراوات المختلفة.
نصائح وإرشادات للحد من أعراض القولون العصبيّ
يعتمد علاج متلازمة القولون العصبي على السيطرة على الأعراض ومعالجتها وذلك من خلال تغيير النظام الغذائي والتحكم في نمط الحياة، ويمكن بيان هذا النصائح بشيءٍ من التفصيل كما يأتي:
 النظام الغذائيّ
 يواجه بعض المصابين بمتلازمة القولون العصبي بعض المشاكل عند تناول العديد من أنواع الأطعمة؛ وذلك بسبب ردة فعل الأجسام تجاه هذه الأطعمة، وعلى الرغم من أن بعض أنواع الأطعمة قد تسبب الانزعاج لدى المرضى إلا أنه يوجد العديد من الأطعمة التي يمكن للمصابين بمتلازمة القولون العصبي تناولها بدون التسبب بأيّ مشاكل، وفي ما يأتي ذكر لبعض منها:
 تناول أيٍّ من أنواع الخضروات المطبوخة، باستثناء الملفوف والقرنبيط لأنها قد تتسبب المعاناة من الغازات لدى بعض الأشخاص. زيادة الكميات المتناولة من الأطعمة المحتوية على كميات عالية من الألياف تدريجيًّا؛ والتي من الممكن أن تساعد العديد من المرضى. التأكد من شرب ما يقارب 1.5-2 لترًا من الماء يوميًّا. تجنّب تناول منتجات الألبان للأشخاص الذين يعانون من عدم تحمّل اللاكتوز، والاستعاضة عنها بالمنتجات الخالية من اللاكتوز. تجنّب تناول الأطعمة الغنية بالغلوتين أو الحدّ منها، إذ قد يساعد ذلك على التخفيف من شدة الأعراض المرافقة للقولون العصبي لدى بعض الأشخاص.
تناول الوجبات في مواعيدها المحددة، وتجنّب تخطي أي منها.
 تجنّب تناول الطعام بسرعة كبيرة.
 عدم تناول الكثير من الأطعمة الدهنية أوالحارّة أو المعالجة.
 عدم شرب أكثر من 3 أكواب من الشاي أو القهوة يوميًّا.
 عدم الإكثار من شرب المشروبات الغازية.
 تناول كمية معتدلة من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السوربيتول البديل للسكر، مثل الخوخ المجفف وعصير الخوخ.
 التمارين الرياضية
 يمكن أن تساعد التمارين الرياضية في الحفاظ على وظيفة الجهاز الهضمي وتقليل التوتر، وبالتالي تخفيف بعض أعراض القولون العصبي؛ إذ تشير بعض الدراسات إلى وجود علاقات إيجابية بين النشاط البدني وتخفيف أعراض القولون العصبي، فمثلًا يساعد استعمال الدراجة الهوائية على حماية الجهاز الهضمي والتخفيف من الغازات الموجودة في الأمعاء، كما أنّ ممارسة اليوغا تساعد على الحد من أعراض القولون العصبي لدى كل من البالغين والمراهقين.[٣٠]
 السيطرة على التوتر
 يلعب التوتر دورًا مهمًّ في زيادة عدد نوبات وشدة أعراض متلازمة القولون العصبي، إذ إنّ هناك علاقة وثيقة بين الجهاز العصبي ووظائف الأمعاء، لذلك من الممكن أن يُسبّب نمط الحياة المتوتر والتعرض الحالي للضغوطات بشكل مستمر زيادةً في أعراض متلازمة القولون العصبي، وحقيقةً توجد العديد من العلاجات النفسية التي أثبتت فعاليتها والتي يمكن استخدامها لعلاج هؤلاء المصابين الذين تتحفّز أعراض القولون لديهم بمجرّد التعرّض للتوتّر والإجهاد العاطفي، ويمكن اللجوء إلى المختصّين لتجربة هذه العلاجات، ومن الأمثلة عليها العلاج السلوكي المعرفي الذي ساعد بشكل ملحوظ على التحكم بأعراض متلازمة القولون العصبي، إضافة إلى التنويم المغناطيسي، وتقنيات الاسترخاء؛ مثل تمارين التأمل أو التنفس.
 الإقلاع عن التدخين
 يؤثّر تدخين السجائر على جميع أجزاء الجسم وليس فقط على الرئتين والجهاز التنفسي، وعليه فإنّ استنشاق الدخان يمكن أن يؤثّر على المعدة والأمعاء، ويسبب تهيجًا في الجهاز الهضمي، كما يمكن أن يتسبّب في حدوث انتفاخ وتقلّصات وغازات في المعدة، مما يساهم في تفاقم أعراض متلازمة القولون العصبي، لذا يمكن أن يساعد الإقلاع عن التدخين في التخفيف من بعض أعراض متلازمة القولون العصبي.

TAG

عن الكاتب :

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

سيتم الرد علي الرساله في اقرب وقت

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *